>

يشتاق الكويتيون في هذه الأيام بشدة للسنوات الجميلة والرائعة في حياتهم وماضيهم الجميل الذي لم يعد الحنين له عند الكبار فحسب بل تجاوز للشباب الذين عاشوا سنوات التسعينات ذات الرمق الأخير من حياة الأسرة الواحدة والبيت الكويتي الواحد من أدنى الكويت إلى أقصاها ولم يتبقى منها إلا التمني والحنين وبعض الأمل الضعيف بزيارة متحف أو سوق قديم للتذكر والحنين وللحق أقول لا ألوم كل كويتي يشعر بالحزن والحنين الشديد للوطن وهو يفتقده وإن كان يعيش فيه فالوطن ليس مبان أو كومة تراب بل الوطن هو أهله الذي يعيشون فيه ويشكلون نسيجه الاجتماعي على ذلك التراب الجميل الذي نتخيله دائما كالذهب وفي كثير من الأحيان نشعر به أجزاء من خلايا أجسادنا وأجساد من سبقونا من أهلينا للاندماج بثراه الطيب ، اليوم الكويت بلد الأسرة الواحدة تعاني من كثير من المشاكل الاجتماعية "الطارئة" والتي يمكن لنا أن نتغلب عليها بسهولة إن آمنا بأن للأبناء حق بالوطن مثل ما حضينا نحن ولكن هل يمكن لنا أن نقدم لأبنائنا قليلا من الكثير الذي قدموه لنا الآباء ؟ أعتقد جازما بأن الخدمة التي نستطيع أن نسديها للوطن وللأبناء تتمثل بكل أمانة بالوحدة وقبول كل منا للآخر كما كنا وهو سهل هين يسير إن آمنا فقط بأن الشوق للوطن لا يكفي لبناء وطن قوي منيع بل العمل لذلك من خلال طريق واحد هو الحب للجميع وليس سواه هو أكسير الحياة لاستعادة الروح الجميلة لأجمل الأوطان وطني .

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top