"تطبيق القانون"، "دولة المؤسسات"، "الحفاظ على مواد الدستور".. ما سبق جزء من مشاهد وعناوين تكررت على مرأى ومسمع المواطنين والمتابعين خلال الأسبوع الماضي. لم تكن مشاهد فحسب بل إقترنت بأفعال تُكرّس معان كبيرة وتُلّخص دروسا واضحة في المعنى الحقيقي والفعلي للديمقراطية وإحترام مؤسسات الدولة. جميع تلك الدروس حمل رايتها سمو الشيخ ناصر المحمد بإمتثاله لطلب النيابة العامة 6 مرات خلال 6 أيام في أسبوع واحد. الموضوع ليس مجرد امتثال شخص مسؤول بحجم المحمد رئيس الوزراء السابق للنيابة، بل هو رد واضح وصريح على من يحاولون تشويه الصورة المشرقة لكويت الديمقراطية والعدل والمساواة واحترام المؤسسات فيها. وبغض النظر عن نوع القضية أو البلاغ أو الشكوى تحت أي مسمى تبقى لحظة الفخر والإرتياح التي سادت الأجواء في الأيام القليلة الماضية مضمونها الحقيقي برؤية المواطنين مشهد دولة "القانون" يتكرر ويتكرس في نموذج للوطنية الحقة وتجسيد وترسيخ دولة المؤسسات، عبر الشيخ ناصر المحمد في لحظات تؤكد أننا نسير في الإتجاه الصحيح ووفق ما يؤكده صاحب السمو أمير البلاد في أكثر من مناسبة بتطبيق القانون.

قيم الموضوع
(1 تصويت)

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top