إخترنا هذا العنوان لنجد السعادة من خلال تجنب أخطاء الآخرين المتكررة, ولتوجيه النصح لمن يملكون سلطة التشريع والتنفيذ من خلال مناصبهم النيابية والحكومية.

ولأننا نؤمن بأن رقابة الرأي العام تعتبر من أهم الركائز التي تدعم إستقرار وتنمية الوطن والحفاظ على مكتسباته الدستورية والديمقراطية.. والمسئولية كبيرة على السادة رئيس وأعضاء مجلس الأمة لأنهم أمام إختبار يعتبر الأصعب في الحياة البرلمانية الكويتية لأن هذا المجلس جاء بعد إنقسام مابين مؤيد ومعارض ومشارك ومقاطع وقد شارك أغلبية الشعب الكويتي ملبين نداء الوطن وسمو الأمير لكي تكون الكويت هي الأساس وهي البداية والنهاية..

ومع بداية دور الإنعقاد نجد أنفسنا ملزمين بتوجيه النصح والتذكير للمجلس والحكومة لكي لا يقعوا بالأخطاء السابقة في المجالس التي كانت تتحدث أكثر من العمل وتبحث عن أي فرصة لإفتعال أزمة طائفية أو قبلية أو طبقية وعاشت على التأزيم مابين السلطتين إلى أن بلغ السيل الزبى..

ويجب أن يعلم من في السلطتين بأن جميع الأنظار تراقب وتنتظر الإنجازات وخصوصا بعد التوجيهات السامية لصاحب السمو الأمير الذي يحث على العمل والتنمية وتسهيل جميع الصعاب أمام مصلحة الوطن والمواطن..

ونتمنى التوفيق لكل من يخدم هذه الأرض الطيبة وكل دور إنعقاد وأنتم بخير..

 

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top