سلسلة جرائم مروعة ضربت العراق في 2016.. و"الحشد" الأكثر دموية

شهد العراق عام 2016 أحداثاً مهمة، كانت الأمنية أبرزها، فكانت الانتهاكات التي قامت بها مليشيات الحشد الشعبي في العراق الأكثر دموية، حسب وصف العديد من المنظمات الحقوقية والإنسانية.

ويتشكل "الحشد الشعبي" من قوات عسكرية شبه رسمية، تشكلت في ظروف استثنائية استجابة لفتوى المرجع الديني الشيعي، علي السيستاني؛ لوقف تمدد تنظيم الدولة، بعد سيطرة الأخير على مساحات شاسعة شمالي العراق وغربه صيف عام 2014، وتم تشكيلها من عدة مليشيات شيعية، وعادة ما اتُّهمت المليشيا من قِبل منظمات دولية بارتكابها جرائم حرب بحق المدنيين أثناء استعادتها المناطق من سيطرة التنظيم.

مجزرة المقدادية

في الـ 11 من يناير/كانون الثاني، انفجرت سيارتان مفخختان بمقهى كان يرتاده شبان سنة وشيعة، في الحي العصري بمدينة المقدادية، فانطلقت أعمال عنف دامية قادتها مليشيات مسلحة استهدفت المساجد التابعة للوقف السني، وكذلك مدنيين سنة.

بعدها اقتحم مسلحون من مليشيا بدر وعصائب أهل الحق البيوت، ونفذوا إعدامات جماعية على الهوية، قتل فيها أكثر من 120 شاباً، وتم تفجير وحرق 12 مسجداً، وقتل صحفيان يعملان في قناة الشرقية؛ بسبب تغطيتهما المصورة للأحداث.

تغيير ديموغرافي

وفي 27 مايو/أيار، تعرضت مناطق حزام بغداد؛ الراشدية، والتاجي، والطارمية، إلى استهداف من قبل مليشيات الحشد الشعبي لدواعٍ طائفية، حيث فجرت منازلهم، واعتقل أبناؤهم، وقتل الكثير منهم، بالإضافة إلى تجريف الأراضي الزراعية، وحرق البساتين؛ لمحاولة التغيير الديموغرافية لمناطق أطراف بغداد، بحسب ما يؤكده سكانها.

عمليات الحرق والذبح

وفي 31 مايو/أيار، قامت "كتائب الإمام علي"، إحدى تشكيلات الحشد الشعبي، بتسجيل مقطع فيديو نشر في مواقع التواصل الاجتماعي واليوتوب، يظهر حرق شاب سني معلقاً فوق كتلة من النار تلتهب من إطار شاحنة في منطقة الكرمة، فضلاً عن ذبح 17 شاباً من عشائر سنية في شمال شرق الكرمة، بالإضافة إلى ما قامت به عناصر تابعة لعصائب أهل الحق من عمليات تصفية وإعدام لمدنيين آخرين في مناطق الصقلاوية والأزركية قرب الفلوجة، فضلاً عن اختطاف 73 مدنياً في الصقلاوية.

أما في يوليو/تموز، فقامت مجاميع مسلّحة تابعة لمليشيات الحشد الشعبي بقصف معسكر بجوار مطار بغداد الدولي، تابع لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة للنظام الإيراني بـ 80 صاروخاً؛ ما أدى إلى قتل 23 من سكان المعسكر.

خطف جنسيات أجنبية

وفي مطلع سبتمبر/أيلول، تعرّضت مجموعة من عمال البناء الأتراك قوامها 18 عاملاً، للخطف من موقع بناء أحد الملاعب الرياضية شمال العاصمة العراقية بغداد، من قبل مسلحين يرتدون ملابس عسكرية، اقتادوهم لاحقاً إلى جهة مجهولة.

جاء ذلك من خلال تسجيل مصور تداولته وسائل الإعلام؛ يظهر مجموعة مسلحة أطلقت على نفسها اسم "فرق الموت"، تدّعي اتّباع الإمام الحسين والانتماء إلى نهجه، اختطفت عدداً من العمال الأجانب (معظمهم أتراك)، وأخذتهم رهائن لتنفيذ مطالب سياسية معينة.

اقرأ أيضاً :

مجلس الأمن يطالب العراق بامتثال القانون الإنساني بالموصل

الأكثر دموية

وتبنى تنظيم الدولة تفجير الكرادة في بغداد في 3 يوليو/تموز، والذي يعد الأكثر دموية؛ إذ أوقع أكثر من 400 ضحية بين قتيل ومصاب ومفقود؛ بسبب الحريق الهائل الذي نجم عن التفجير وطال مجمعات تجارية.

وفي سبتمبر/أيلول، اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الشرطة الاتحادية العراقية ومليشيا النجباء، إحدى فصائل الحشد الشعبي، في منطقة الزعفرانية جنوب بغداد؛ على خلفية اعتقال القوات الأمنية 15 مسلحاً حاولوا تحرير معتقلين في أحد المعتقلات.

وتصاعدت أعمال العنف في بغداد ومدن عراقية أخرى، خصوصاً بعد التهديدات التي أطلقها عدد من زعماء وقادة المليشيات بالانتقام لضحايا تفجيرات الكرادة، بالفعل بعد ساعات اكتظ الطب العدلي بالجثث المجهولة، قضي على أصحابها بطرق وأساليب مختلفة، أغلبها رمياً بالرصاص من مسافات قريبة، في حين تعرضت جثث أخرى للحرق.

أطراف سنية عراقية، ومنظمات حقوقية، وهيئات دولية، على رأسها الأمم المتحدة، اتهمت الحشد الشعبي بارتكاب جرائم دموية عدة على خلفية طائفية ضد المدنيين السنة، خلال الفترة ما بين 2014 و2016، تنوعت بين التعذيب، والإخفاء القسري، وقتل مدنيين وأسرى تحت التعذيب، ونهب مدن وبلدات قبل حرق ونسف آلاف المنازل، فضلاً عن المساجد التي دمرت وأحرقت على أيدي الحشد الشعبي، إضافة إلى تدمير قرى بالكامل، ومنع النازحين من العودة إلى مدنهم وقراهم؛ بهدف تغيير التركيبة السكانية لتلك المدن.

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top