>

الفلبين: سنرسل عمالنا من الكويت.. إلى البحرين وعُمان

مازالت الفلبين تصعد من تصريحاتها بشأن عمالتها الموجودة في الكويت، ووصل بها الأمر إلى حد القول أنها «سترسل عمالتها التي تعود إليها من الكويت إلى دول أكثر إنسانية مثل سلطنة عمان والبحرين»، على حد وصفها.

هذا التصريح نقلته صحيفة «Manila Bulletin» الفلبينية المقربة من الحكومة، على لسان هاري روكي المتحدث باسم الرئاسة الفلبينية.

وقال روكي وفق ما نقلته الصحيفة: «العمال العائدون من الكويت سيحصلون على مساعدات مالية من إدارة رعاية العمال في الخارج، وربما يتم نشرهم في دول أكثر إنسانية مثل عمان والبحرين».

تصريحات فلبينية
وتابع روكي مدعياً وفق «الرئيس رودريجو روا دوتيرت أمر بأن نعطي الأولوية للحق في الحياة لعمالنا الفلبينيين، ولن يسمح بمعاملة غير إنسانية أخرى ضد العمال الفلبينيين في الكويت»، على حد تعبيره.

وقالت الصحيفة أن المتحدث باسم الرئاسة: «حدد المتحدث الدولتين العربيتين (سلطنة عمان والبحرين) باعتبارهما دولتين أكثر إنسانية»، وفق ادعاءات المتحدث.
بدورها نقلت وكالة الأنباء الفلبينية الرسمية عن القصر الرئاسي «مالاكانانج» اليوم الإثنين: «أن وزارة العمل والعمالة تقوم حاليا بجهود من أجل إرسال العمال الفلبينيين القادمين من الكويت إلى دول أخرى مثل الصين».
ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم الرئاسة قوله: «أن وزير العمل سيلفستر بيلو يضع اللمسات الأخيرة على آلية إعادة إرسال العمال الفلبينيين العائدين من الكويت إلى وجهات بديلة كالصين وروسيا».

مسؤولية دولية!
المتحدث باسم الرئاسة قال أيضاً وفق الوكالة الرسمية أنه: «لا يعلم إن كان الرئيس الفلبيني رودريغو دوترتي سيزور حقاً الكويت»، وكان قد أعلن عن هذه الزيارة خلال لقاء جمع السفير الكويتي لدى مانيلا مساعد صالح الذويخ بالرئيس الفليبيني الأربعاء الماضي.

المتحدث الرئاسي استمر في ادعاءاته، بل ذهب أبعد من ذلك حين قال وفق ما نشرته وكالة الأنباء الفلبينية الرسمية: «الحكومة الفلبينية ستحمل الكويت المسؤولية»، مضيفاً:« الكويت، بموجب القانون الدولي، ملزمة قانونيا بتوفير الانصاف القانوني للضحايا الفلبينيين من هذه الجرائم التي وقعت لهم في الكويت.. وبطبيعة الحال، إذا فشلت الكويت في هذا الصدد، فإنها ستتحمل مسؤولية دولية».

احتجاج شديد
وكالة الأنباء الفلبينية نقلت أيضا تصريحاً لوزارة الخارجية الفلبينية قالت فيه أنها: «دعت إلى اتخاذ إجراء ملموس من جانب الحكومة الكويتية لمعالجة سوء المعاملة التى يتعرض لها الفلبينيون في ولاياتهم»، وفق ما نشرته الوكالة.
وأضافت أنه «سكرتير وزارة الخارجية آلان بيتر كايتانو، يحث نظرائه في الكويت على تسهيل الإبرام المبكر لاتفاقية عمل ثنائية بشأن حماية العاملين في الخدمة المنزلية الفلبينية».
وقالت وزارة الخارجية الفلبينية في بيان لها أنها: «نقلت إلى السفير مساعد صالح الذويخ احتجاجها الشديد على الانتهاكات وسوء المعاملة وانتهاكات العمل وفشل السلطات الكويتية في توفير الحماية للمواطنين الفلبينيين»، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية».

ونقلت الوكالة أيضا ً على لسان راؤول دادو، المدير التنفيذي لمكتب شؤون العمال المهاجرين في وزارة الشؤون الخارجية، قوله: «تشير السجلات إلى أن الانتهاكات في الكويت استمرت على الرغم من جهود الحكومة الفلبينية لمحاكمة مرتكبي الانتهاكات والتفاوض على اتفاق عمل ثنائي».
وقالت وزارة الخارجية الفيليبينية، أن السلطات تعمل على إعادة 10 آلاف فيليبيني من الكويت بموجب برنامج لمنظمة العفو الدولية بالتنسيق مع الحكومة الكويتية.

توسيع الحظر
وأصدرت الفلبين رسمياً اليوم، فرض الحظر على إرسال العمالة إلى الكويت، وأعلن وزير العمل الفيليبيني سيلفستر بيلو في مؤتمر صحافي نقلته وكالة الانباء الفلبينية الرسمية «فرض حظر تام على الوظائف الجديدة في الكويت يشمل الفيليبينيين الذين حصلوا على تصاريح عمل والذين لم يغادروا بعد إلى الكويت».
ولم تستبعد السلطات الإلغاء التصاريح الممنوحة للفيليبينيين الذين يعملون حاليا في الكويت أو العائدين للعمل بموجب عقود عمل جديدة.
وقال بيلو «مع ورود تقارير عن استغلال ووفيات لفيليبينيين مغتربين عاملين في الكويت، تم فرض حظر تام على جميع العاملين في الخارج»، مضيفا أن «هذا القرار يدخل مباشرة حيز التنفيذ»، وفق الوكالة.
كما أعلنت الوكالة أن الفلبين ستعيد 10 آلاف فلبيني ممن استفادوا من برنامج العفو الذي قدمته الحكومة الكويتية.

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top