>

«جمعية المعلمين» عن وفاة الطالب عيسى البلوشي: نرفض الاتهامات وننتظر نتيجة التحقيقات

أعربت جمعية المعلمين عن أسفها البالغ لردود الفعل غير المبررة والموضوعية في الإساءة إلى مكانة المعلمين والمعلمات وتوجيه الاتهامات بشكل عام ضدهم وضد الإدارات المدرسية على خلفية وفاة الطالب عيسى البلوشي ،مشيرة في بيان لها إلى أنه وبقدر مشاعر الحزن التي أصابتنا جميعا جراء هذا الحدث الجلل ونعزي فيه أنفسنا ووالدي وأسرة الفقيد الراحل فإننا في الوقت نفسه كان يتطلب أن لا يتم توجيه الاتهامات بشكل متسرع دون الانتظار إلى ما سينتهي إليه التحقيق الذي تجريه الوزارة، مؤكدين في الوقت نفسه إن أهل الميدان جميعا من إدارات مدرسية ومعلمين ومعلمات يتعاملون مع الطلبة جميعا كأبناء لهم , وإنهم محل ثقة وتقدير ويتحملون المسؤوليات الجسام تجاه تربية وتعليم أجيال المستقبل وإنه وإن بدر أي تصرف غير مسؤول من أي معلم أو معلمة فإنه ذلك لا يمثل القاعدة العامة ولا من شأنه فتح المجال على مصراعيه لتوجيه الإساءات والاتهامات إلى التربية بشكل عام , وأهل الميدان من معلمين ومعلمات بشكل خاص.

وأضافت الجمعية في بيانها إن علينا انتظار نتائج التحقيق , وندعم اتخاذ الإجراءات القانونية وإن القضية يجب أن يراعى فيها مشاعر أبوي الطالب الراحل وأسرته الكريمة وكذلك مشاعر العاملين في المدرسة نفسها وأهل الميدان جميعا وحتى لا تكون القضية مدعاة للمزايدة والإثارة مما سيكون لها تأثيرها السلبي على المجتمع بشكل عام وعلى مسيرتنا التربوية بشكل خاص.

وأكدت الجمعية على ضرورة أن تؤخذ بالاعتبارات المكانة الرفيعة للمعلمين والمعلمات بصفتهم أصحاب رسالة وأن تلتفت وزارة التربية وكافة الجهات المعنية إلى ما يحتاجه أهل الميدان التربوي من دعم وتشجيع لمواجهة التحديات والصعوباتوفي ظل الحاجة الماسة لمعالجة بعض القضايا ومن ضمنها ما تعانيه مدارس المرحلة الابتدائية للبنين ( ذات معلمات ) من آثار سلبية كثيرة جاءت من خلال تطبيق مشروع التأنيث دون دراسة متكاملة وذات رؤية بعيدة المدى وقد أدى تطبيق هذا المشروع إلى وجود نقص كبير في أعداد المعلمات في مدارس البنين مما يتطلب جهودا مضاعفة من الإدارات المدرسية ومن المعلمات للحد من المشاكل السلوكية بين التلاميذ في الوقت الذي سبق فيه لجمعية أن تقدمت بمشروع لتحفيز المعلمات للعمل في مدارس البنين الابتدائية ولمعالجة ظاهرة عزوف عمل المعلمات في العمل بمدارس البنين الأمر الذي أثر سلبا وبشكل كبير على ميزانيات المدارس.

ودعت الجمعية في بيانها الوزارة وعلى رأسها وزير التربية د . حامد العازمي ووكيل الوزارة د . هيثم الأثري , والوكيلة المساعدة للتعليم العام فاطمة الكندري الى عقد اجتماع عاجل للتباحث حول هذه القضية مع دعوة مدراء ومديرات مدارس البنين ( ذات معلمات ) وجميع المختصين لطرح وجهات النظر والمقترحات على طاولة البحث والنقاش والاستماع لهم واتخاذ الخطوات والقرارات اللازمة لمعالجة القضايا والحالات التي تعاني منها هذه المدارس.

من جانبها أيضا استنكرت الجمعية حالة الاعتداء على العاملين في المركز المسائي للطالبات في ثانوية أم الحكم من قبل ولي أمر إحدى الطالبات مجددة تأكيدها بأن هذا الاعتداء يعكس حقيقة الواقع المؤلم الذي يعيشه المعلمون والإدارات المدرسية بشكل عام في ظل غياب قانون يحميهم من بعض الممارسات الدخيلة لبعض الطلبة وأولياء الأمور.

وذكرت الجمعية أنها كانت وما زالت تطالب بوضع حد لمثل هذه الاعتداءات من خلال إقرار قانون حماية المعلم ومن خلال تأمين السبل الكفيلة لحماية المعلم وتهيئة الأجواء المناسبة له لممارسة رسالته ومسؤولياته الجسيمة على أكمل وجه وبما يتوافق مع مكانته الرفيعة.

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top