>

حزب ترامب الجمهوري يتراجع في انتخابات فرعية في بنسلفانيا

تراجعت القاعدة الانتخابية للحزب الجمهوري للرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس في انتخابات فرعية في ولاية بنسلفانيا في ما يشكل نجاحا للديموقراطيين، لكن النتائج لا تزال متقاربة جدا بحيث من الصعب تحديد الفائز.

والفارق لا يزال ضئيلا جدا بين الجمهوري ريك ساكون والديموقراطي كونور لامب بعد فرز 99% من الأصوات.

إلا أن لامب لم ينتظر صدور النتائج الرسمي ليعلن فوزه. وقال في كلمة أمام مؤيديه «استغرقت (عملية فرز الأصوات) وقتا أطول مما كان متوقعا لكننا نجحنا في ذلك».

ولم يعلق منافسه الجمهوري على الفور.

وأوردت شبكة «سي ان ان» إن لامب يتقدم فقد بـ0.2 نقطة مئوية اي أنه حصل حتى ذلك الوقت على 49.8 % من الأصوات في مقابل 49.6 % لساكون. كما أنه حقق تقدما بـ847 صوتا من أصل أكثرمن 224 الفا لكن لا يزال هناك ثلاثة آلاف صوت بالبريد لا يزال يتعين فرزها في منطقتين ما يمكن أن «يستغرق ساعات عدة»، بحسب أحد المسؤولين الانتخابيين.

وكان ساكون قال خلال المساء لمؤيديه «لن نستسلم»، ودعاهم الى العودة الى منازلهم دون انتظار صدور النتائج.

وأيا تكن النتيجة فإنها تعني تقدما استثنائيا للحزب الديموقراطي في دائرة فاز فيها ترامب بأكثر من عشرين نقطة أمام منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، وعدل عن تقديم مرشحين في الدورتين الانتخابيتين الأخيرتين فيها.

وعلق أستاذ العلوم السياسية في جامعة كلاريون ببنسلفانيا كيفان ينيرال قائلا: «إنه انتصار للديموقراطيين حتى لو لم يفوزوا».

من جهته، قال خبير السياسة لاري ساباتو إن «تقدم ترامب بـ20% في العام 2016 تلاشى الى صفر بالمئة. وهذا المهم في الوقت الحالي».

وحتى لو يفوزوا بالدائرة الـ18 في بنسلفانيا، المنطقة الصناعية السابقة ومعقل العمال، يأمل الديموقراطيون في أن تعطي نتيجتهم المرتفعة دفعا لمؤيديهم قبل ثمانية أشهر من الانتخابات التشريعية في منتصف الولاية حيث سيتم تجديد كامل أعضاء مجلس النواب وثلث مجلس الشيوخ.

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top