>

من وحي القلم لـ عويد الصليلي بعنوان تكاتف شعب

خلال الأسبوع الماضي توحد  الكويتيون أمام حدثين مهمين ومحزنين بنفس الوقت، وهما وفاة الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا واستشهاد الشيخين الدكتور وليد العلي وفهد الحسيني، في ظاهرة ليست غريبة على الشعب الكويتي.
فمناخ الحرية والديمقراطية الذي تتميز به البلاد جعل من الخلاف السياسي أمرا مسلما به  وظاهرة لا تكاد تخلو من أخبارها الصحافية اليومية، كما هو حادث في أعرق الديمقراطيات في العالم، وهي ممارسة صحية تؤكد وتثبت  حيوية المجتمع وفاعليته وتقدمه.
الذي لا يعرف الكويت يعتقد للوهلة الأولى أن ما يراه ويسمعه ويقرؤه عبر وسائل الاعلام من صراع سياسي بأنه خلاف  فرقة بين أبناء الشعب، دون ان يعلم ان الكويتيين يختلفون في أمور السياسية وطريقة عمل الحكومات، لكنهم متفقون حول حب الوطن والإخلاص له ومتآلفون فيما بينهم تجدهم يدا واحدة تجاه من يريد الشر بالكويت وشعبها.
أجواء الحرية التي تعيشها الكويت كانت ومازالت غير مفهومة لدى دول وشعوب كثيرة  ويتم تفسيرها بشكل خاطئ، وهو ما حدث خلال بداية التسعينات حينما كان الخلاف السياسي بين نواب المعارضة في مجلس الأمة والحكومة في أوجه، الأمر الذي أدى إلى تعطيل الدستور وتعليق المجلس، فظن العراقيون ان الكويتيين مختلفون ومتفرقون وقد جاءت الفرصة السانحة لبلع الكويت فجاء الغزو العراقي الغاشم، فتوحد الكويتيون صفا واحدا خلف قيادتهم الشرعية وحكم آل الصباح الكرام فصدموا بموقفهم الغزاة والعالم أجمع.
مازال أعداء الكويت يضمرون الشر بها ومازالت محاولاتهم دق اسفين بين ابناء الشعب الواحد مستمرة، ولكن محاولاتهم ولله الحمد تفشل بفضل تلاحم وتكاتف الشعب وابتعاده عن كل الأمراض التي تعاني منها شعوب عدة من طائفية وعنصرية وقبلية.
وما حدث في الاسبوع الماضي لهو دليل جديد على تكاتف الشعب الكويتي في المصائب ووقوف الكويتي بجانب ابن وطنه بغض النظر عن مذهبه وأصله وفصله، فشاهدنا كيف عم الحزن الشعب الكويتي قاطبة  لفراق ووفاة عبدالحسين عبدالرضا  وحضر الجميع من بدو وحضر وسنة وشيعة لوداعه، كما حزنوا  وحضروا لتشييع الشيخين وليد العلي وفهد الحسيني في صورة فريدة من صور التلاحم والوحدة الوطنية،  لا لشيء سوى أن هؤلاء هم أبناء الكويت .

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top