من وحي القلم لـ #عويد_الصليلي بعنوان خليجنا ومصيرنا واحد

في 16 مايو 1976م زار المغفور له سمو الشيخ جابر الأحمد طيب الله ثراه دولة الإمارات لعقد مباحثات مع رئيسها المغفور له الشيخ زايد آل نهيان وقدم مقترح فكرة إنشاء مجلس التعاون الخليجي لسد النقص الذي خلفه خروج بريطانيا من منطقة الخليج العربي.
وبعد اندلاع الحرب العراقية الإيرانية وما مثلته من مخاطر إقليمية لدول الخليج توصل قادة كل من الكويت والسعودية وعمان والإمارات وقطر والبحرين في العام 1981م باجتماع عقد في إمارة ابوظبي إلى صيغة تعاونية تضم الدول الست تهدف إلى تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين دولهم في جميع المجالات وصولاً إلى وحدتهم،فتم إنشاء مجلس التعاون الخليجي.
هذي مقدمة أرشيفية لأسباب تأسيس مجلس التعاون وما يمثله المجلس من ضمانة لاستقرار المنطقة ولكي نفهم الأهمية الاستراتيجية لمنظومة المجلس، خصوصا في ظل المتغيرات السياسية والعسكرية التي تحيط بدول الخليج العربي.
فمجلس التعاون الخليجي من أنجح التجارب العربية للتضامن والوحدة فهو منظمة إقليمية ذات أهمية على مستوى المنطقة لما تتمتع به دول المجلس من إمكانات ضخمة، فلو نظرنا إلى عدد السكان فقد تجاوز الـ50 مليون نسمة وبمساحة تتجاوز المليونين ونصف المليون كيلومتر مربع والناتج المحلي الإجمالي لدول الخليج يتجاوز 1.63 تريليون دولار وهو ما يشير إلى ضخامة الإمكانات التي تتمتع بها دول الخليج مجتمعة.
لكن السياسة ومصالح الدول والتحالفات تتغير وتختلف حسب المصالح والتأثير فالاختلاف سنة كونية وهو أمر متوقع بين دول مجلس التعاون نتيجة التطورات السريعة والخطيرة المحيطة بالمنطقة والتي تؤدي في كثير من الأحيان إلى التباين والاختلاف في المواقف تجاه الأحداث المتسارعة في المنطقة والعالم.
الأهم من ذلك هو أن التعاون والتماسك الركيزة الأساسية بعد الله سبحانه وتعالى لحماية دول المجلس في ظل لجوء أغلب دول العالم رغم اختلافها وخلافاتها إلى تشكيل اتحادات ومنظمات إقليمية ودولية فيما بينها لمزيد من القوة والتأثير على الآخرين كالاتحاد الاوروبي والافريقي والآسيان وغيرها من تكتلات إقليمية أصبحت لاعبا اساسيا بالساحة الدولية.
قمة الكويت والتي ستنطلق اليوم بقيادة قائد الحكمة والإنسانية صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه ستكون فرصة حقيقية للم الشمل وتجاوز الخلافات الطارئة وعودة الوئام من جديد، لأن ما يجمع دول وشعوب الخليج العربي أكبر بكثير من أي خلافات تعكر صفو العلاقات الخليجية، فالمصير واحد والخليج واحد والدين واللغة والدم واحد...
فكيف، ولماذا، ولمصلحة من، نفترق؟!

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top