>

بعد النزول الحاد لأسعار النفط في السوق العالمي العام 2015 خرج علينا وزير المالية السابق بمقولته المشهورة  «الموس على كل الروس» للدلالة على أن الحكومة حزمت أمرها باتخاذ قرارها بالتقشف على جميع المستويات دون  مجاملة لأحد، ولكن موس الحكومة وكعادتها يأتي معكوسا فوقع على رؤوس الموظفين البسطاء وأصحاب الدخول المتوسطة والمحدودة دون مس أصحاب الدخول العليا والتجار!
بعد هذه التصريحات بشهور قليلة طالعتنا صحفنا المحلية بخبر يؤكد ويشير إلى ضياع بوصلة الحكومة في موضوع التقشف وعدم قدرتها على فرض ذلك الأمر وهو تقاعد 5 قياديين في النفط مع منحهم نهاية خدمة تجاوزت الـ10 ملايين دينار كويتي دون أن يعلم الشعب الكويتي ماذا قدم أولئك من خدمات جليلة جعلتهم يحظون بهذا الكرم الحاتمي والخيالي من قبل الدولة والحكومة  مع صمت مريب من أعضاء مجلس الأمة بسبب المصالح الانتخابية والذين صدعوا رؤوس الشعب بمصطلحات  وتصريحات جوفاء حول حماية أموال الشعب والمحافظة عليها!
لو كانت هناك ارادة حقيقية لتطبيق التقشف المزعوم لدى الحكومة ووزارة المالية لكان من المفترض أن تبدأ بالقيادات العليا دون الدنيا والذين يرهقون ميزانية الدولة بمصاريفهم الضخمة وهم الذين تجاوز عددهم المئات إن لم يصل عددهم إلى الآلاف من وزراء ومستشارين ووكلاء وزارة ووكلاء مساعدين ومدراء ونواب هيئات.
هؤلاء القياديون يحظون بمزايا مالية خيالية من قبل حكومتنا الموقرة لا تقدمها أي دولة من دول العالم المتقدم وتتمثل بالرواتب العالية المبالغ فيها مع مكافآت مالية وأعمال ممتازة بالآلاف وبدلات تتعلق باجتماعات اللجان  وإيجار السيارات  الفارهة والمهمات الرسمية المتعددة طوال السنة مع «البوكت مني» وتذاكر السفر على الدرجة الأولى لجميع أفراد الأسرة ونهاية خدمة تتجاوز مئات الآلاف والملايين بالإضافة إلى بعض الكماليات من هواتف نقالة ومكالمات مجانية وتأمين صحي وسكرتارية وسواق وخدم وغيرها من منح لاتعد ولاتحصى تكلف الدولة المئات من الملايين سنويا دون عائد حقيقي لتطوير البلد.
اذا ارادت الدولة والحكومة تقبل الشعب وإقناع الرأي العام بالتقشف فيجب عليها أن تظهر للمواطن أثر تلك القرارات عليها ممثلة بوزرائها وقياداتها والقطاعات التي تحظى بالكوادر المالية العالية دون مساواة لبقية قطاعات الدولة مع التشدد مع المقتدر التاجر بالنسبة للرسوم والضرائب والتساهل مع المواطنين ذوي الدخول المحدودة والمتوسطة لأن المساواة في التقشف عدالة!!

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top