>
من يبحث عن مصلحة المواطن أقرب الى الحلم.. وإنها من أبجديات الحلم مصداقية البعض أن يكون لهم"الهم" الاول مرتبطاً بالمواطن ويكون الاقوى في رعايته والحفاظ عليه والتفاعل معه.. بحيث يتكامل معه.. دون شعور بالخيبة واليأس والاحباط.. كثيرون ممن لديهم عقدة "المسؤولية" "الانتفاخ" احيانا يتطاير منهم شعور دعم المواطن.. يكون بعضهم "فرعون لاعون".. حيث ترتقي نظرتهم بمستوى الغرابة.. كأن يقول البعض كفاية عليكم ماذا يريدون منا "هالمواطنين"!!. هؤلاء المواطنون قد يكونون في الأساس.. اتوا بك لهذا…
سوريا لا بواكي لها ! الكل مشغول بمصر إلا بشار الأسد وحلفاءه، فهم مشغولون بتسريع وتيرة إبادة الشعب السوري بكل الوسائل بما فيها الأسلحة الكيماوية، فانشغال العالم بأحداث مصر وفر للأسد فرصة ثمينة لكسب المزيد من الوقت والصمت في مواجهة ثورة الشعب السوري الذي يواجه مصيره وحيدا منذ اليوم الأول للثورة! وإذا كان ما يجري في مصر صراع سلطة، فإن ما يجري في سوريا صراع بين الحق والباطل، حق شعب أراد التحرر من قيود الطغيان،…
مابين السطور..إليك يا رمضان .. مع التحية .. الوقت .. الزمن .. العمر .. يمر سريعا سريعا .. دون توان .. زينت جداري قبل قليل .. لاستقبالك بالأحضان .. زينت نوافذ أفئدتي .. وطرحت بواقي أشلائي .. بين الشطآن .. فأنا أبصرتك تدنو منا .. تقترب .. وتبعث في الأرواح عبير جنان .. ما أجمل وجهك يا رمضان .. بل ما أحلى كل الصمت وكل الصبر .. وكل تعابير النسيان .. كم أحببتك .. كم…
أصبحت «تكفى» لا تهز «الرجاجيل» !! في إحدى محطات القطار في سان فرانسيسكو، خرج فجأة رجل أسمر مفتول العضلات منفوش شعر الرأس (كدش مرعب) عارٍ تماما يقفز على أجهزة إدخال التذاكر في بوابات الدخول ويؤدي حركات جمبازية بهلوانية فوق تلك الأجهزة، مثيرا الرعب في قلوب أعداد كبيرة من مستخدمي القطار من النساء والأطفال وكبار السن، خصوصا أنه يختار ضحية من بين المارة ويبدأ بتوجيه لكمات للضحية وإسقاطها أرضا أو محاولة خنق الضحية ويختار غالبا النساء،…
التمادي في الخطأ من طبيعة النفس البشرية الوقوع في الخطأ والزلل، فمن الذي يجزم منا اليوم بأن فعله كله صواب لا خطأ فيه ولا زلل؟! ومعرفة الخطأ تكون بعرض العمل على نصوص الكتاب والسنة بفهم أئمة الدين والعلماء الراسخين، فمن رحمة الله بهذه الأمة أن بين لها كل ما تحتاج إليه في مسائل الآداب والأخلاق والطعام والشراب، فضلاً عن مسائل السياسة والدماء والجهاد وغيرها من المسائل المصيرية العظيمة، وقد يتبنى بعضهم آراء شاذة تخالف منهج…
التمادي في الخطأ من طبيعة النفس البشرية الوقوع في الخطأ والزلل، فمن الذي يجزم منا اليوم بأن فعله كله صواب لا خطأ فيه ولا زلل؟! ومعرفة الخطأ تكون بعرض العمل على نصوص الكتاب والسنة بفهم أئمة الدين والعلماء الراسخين، فمن رحمة الله بهذه الأمة أن بين لها كل ما تحتاج إليه في مسائل الآداب والأخلاق والطعام والشراب، فضلاً عن مسائل السياسة والدماء والجهاد وغيرها من المسائل المصيرية العظيمة، وقد يتبنى بعضهم آراء شاذة تخالف منهج…
دولة المؤسسات الدول الراسخة لا توقف حركتها أحداث عابرة، ولا تعطل مسيرتها مشاغبات جانبية، فعندما توكل الدول أمورها إلى العمل المؤسسي تضمن استمرار دوران دواليبها، وتتغلب على أي معوقات ترمى في طريق عرباتها، فالمؤسسة هي المنظم للعلاقات، وهي الضامن للحقوق، وهي الجدار المنيع في وجه أي محاولة للقفز على الحواجز المشروعة. دولة الإمارات وعت ـ منذ تأسيسها ـ هذه الحقيقة، وبحنكة قيادية شديدة وحكمة رشيدة، استطاعت أن تتدرج من الإدارة التقليدية لبناء دولة المؤسسات، وقد…
عاشت مصر •• لو قدر لي.. •• أن أعيش في بلد آخر.. •• غير بلدي الذي لا يشابهه بلد.. •• ولا يرقى إلى مدى طهارته.. وقداسته.. مكان.. •• لو قدر لي أن أعيش في مكان آخر.. •• لما فضلت سوى مصر.. •• سوى بلد «الطيبة» و«البساطة» و«النقاء».. •• هذا الشعور.. ليس هو شعوري وحدي •• كما أنه ليس شعور أبناء بلدي فحسب.. •• ولكنني أخاله شعور كل عربي ومسلم أيضا.. •• لذلك.. فلا يلومننا أحد..…
الإسلاموفوبيا ... الورد والسكين ! الحصيلة ثقيلة ولا يبدو أنها ستتوقف في القريب العاجل. حمى "الإسلاموفوبيا" عادت وبقوة إلى المدن الأوروبية ولم تهدأ حتى بعد مرور زمن على حادثة ذبح جندي بريطاني بالساطور في وضح النهار على يد اثنين من المسلمين في لندن، ولا يزال المسلمون في بريطانيا يتعرضون لهجمات كثيرة إلى اليوم رغم استنكار الجالية المسلمة للحادث. صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أشارت إلى ان جرائم الكراهية المرتبطة بـ"الإسلاموفوبيا" قد تضاعفت بنحو 15 مرة عن معدلاتها…
«فديتك..»! حينما يُريد الإنسان الوصول بفكره إلى الغايات البعيدة ليدرك الحُب ومعانيه، فعليه أن ينظر إلى الحب بتجرد، مبطلاً تراكمات الأيام، ثم يُعمل عقله وحواسه، ولن يعجز حينها عن «أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَاب»، فبصفاء الإدراك، سنرى الألوان، وسنسمع الأصوات، وسنشهد الأفعال، لتأتي الاستنتاجات تباعاً. وبإجماع العابدين وتسابيحهم، واللاهين وتطارق كؤوسهم، فالحب في عرفهم جميعاً الانقياد بالقلب، ولن يجدي الخوض في فلسفات المتكلمين وسرد أدبيات الشعراء المتقدمين، في إضافة معنى إلى ما تقدم. ساقني إلى…
الصفحة 76 من 77

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top