>

جاءت الثورة الفرنسية في القرن الثامن عشر كنتيجة للصراع الاقتصادي الاجتماعي الدائر آنذاك بين النظام الإقطاعي والمطالبات بالملكية الفردية لرأس المال والحرية ، فنجحت الطبقة البرجوازية وهي الطبقة التجارية الناشئة في فرض كلمتها في تحول الاقتصاد إلى النظام الرأسمالي، وفرضت الديمقراطية كنظام سياسي لحماية الرأسمالية والملكية الفردية.
فالرأسمالية ارتبطت ارتباطا وثيقا بالديمقراطية والسبب الرئيسي لهذا الارتباط هو سعي الطبقة التجارية لضمان أموالها وتوسعها دون عائق سياسي من نظام أو حاكم بل يجب أن يكون هذا النظام تابعا للتاجر يحركه كيفما يشاء لمصلحته ولمصلحة رأسماله.
فرجال الأعمال والشركات الكبرى لعبوا دورا كبيرا في الدول الديمقراطية حتى قيل إن من يملك المال هو الذي يحكم وذلك بسبب أن الأحزاب السياسية والمرشحين يحتاجون إلى رأس المال لدعمهم والترويج لحملاتهم الانتخابية لإقناع الناخب والتأثير عليه ، حتى أصبحوا خاضعين لأجندات رجال الأعمال وشركاتهم يحركونهم كيفما شاؤوا، وأصبحت الكلمة الفصل في الدول الديمقراطية والهيمنة على مفاصل النظام الاقتصادي والسياسي لرجال الأعمال والشركات الكبرى دون منازع.
في الكويت لعب التجار دورا كبيرا في دعم المطالب الشعبية لكتابة الدستور وإنشاء مجلس برلماني منتخب ليس كما يظن البعض لدعم حرية الشعب ومطالباته وإنما لحماية رأس المال والملكية الفردية والقدرة على التأثير في الانتخابات والمجالس المنتخبة من خلال الديمقراطية لحماية مصالحهم التجارية ، وهو ما حدث ويحدث منذ الستينات حتى يومنا هذا.
فرأس المال يلعب دورا كبيرا في دعم تيارات سياسية ومرشحين لوصولهم إلى قبة البرلمان ومن ثم صعودهم إلى سلم المسؤولية ليكونوا الناطق الرسمي باسم ذلك التاجر أو ذلك المتنفذ ينفذون أجندته ومصلحته الشخصية على حساب مصلحة البلد العليا.
فأغلب القضايا المثارة في البرلمان والإعلام هي قضايا في حقيقتها مصالح تجارية بالدرجة الأولى مغلفة بغلاف مصلحة المواطن والوطن تبدأ من خلال الإعلام المملوك والموجه من التاجر للترويج لمصالحه ومن ثم ينساق نواب مجلس الأمة بغباء وسذاجة وراء ذلك الإعلام الموجه .
فنواب المجلس واقعون ضمن مخططات المتنفذين بعلم أو بجهل منهم وهو ما حول مجلس الأمة إلى ساحة للصراع وعدم الانجاز بسبب تعدد اجندات أصحاب المال ما ساهم في تعطيل مشاريع الدولة التنموية وتدمير الكثير منها على حساب تضخم أرصدة المتنفذين وسيطرة مشاريعهم على مفاصل الدولة.

عويد الصليلي

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top