>
فزعة كنا ننتظرها منذ زمن طويل، يقودها أبطال قبلوا أن يحملوا لواءها، وأن يناطحوا الرفض والاعتراض والحروب التي تشن ضدهم من فوق الطاولة ومن تحتها، بشكل مباشر أو غير مباشر، من الصديق ومن العدو. أعلم جيداً وأكاد أبصم بأصابعي العشرة انه لولا الضوء الاخضر الذي أضيء لهؤلاء الأبطال لما تشجع هؤلاء على المضي قدماً في مهمة التنظيف وتعديل اعوجاج عود زاد عن حده حتى كاد أن ينكسر، ولكنهم يظلون أبطالاً.. على الأقل في مفهومنا نحن…
على نمط أسلوب النظر إلى نصف الكأس الفارغ، أو النظر إلى نصفها المملوء.. نشرت القبس في عددها الصادر يوم الأربعاء، الموافق 4 مارس 2015، عنواناً وبالخط العريض حول «نسبة الرضاء عن دولة الرفاه»، حيث بلغت نسبة رضاء المواطنين وفق استبيان القبس %52.6. أرادت القبس إشاعة حالة من التفاؤل في البلاد، وهو أمر محمود، ولكنها بذكاء أشعلت المواقع الإلكترونية والتعليقات التويترية.. والنقاشات.. حول هذه النسبة. فلو أن الصياغة جاءت بغير ذلك، وعكست نسبة %47 من المتشائمين…
عندما تدخل تجمعا ما في مكان ما... وتسلم على الحضور فردا فردا وتجد الابتسامة تسبق المصافحة فهذا يعني أنك في محل ترحيب خاصة وإن وجدت من يحرص على السؤال عنك وينصت لك وأنت تتحدث! كنت وما زلت أردد هذا القول لأن الشيء الوحيد الذي لا تستطيع شراءه هو «محبة الناس»... فإنها لا تُشترى! إنها كنز ونعمة لا تقدر بثمن وأساس الحصول عليها أخلاق الفرد وهبة الكاريزما وأحيانا العفوية المعتدلة تساعد في ذلك والتربية التي لها…
لا شك أن الممارسة البرلمانية الإيجابية مطلوبة والسعي لرفع سقف العمل السياسي أيضا مطلوب، ولكن الناخب يتطلع إلى النائب الذي ينتهج الدفاع عن المطالب الشعبية، ولمَ لا؟ فالعمل البرلماني الجيد هو ذلك الذي يستطيع أن يبادر بوضع المسار التنفيذي تحت المجهر بغرض الإصلاح الإداري وتعزيز مسار التغيير الإيجابي السياسي والاقتصادي معا. «الطقس السياسي في الكويت متقلب» جملة نسمعها من بعض زملائنا الخليجيين كلما زاروا الكويت، ولم يخطئوا فالمزاج السياسي أصبح كالطقس بحاجة إلى مهارات خاصة…
كلنا مع المثل القائل «ان اهل مكة ادرى بشعابها». وانه ليس من الحكمة لاحد ان يدس انفه في شؤون الاخرين. بالطبع هناك حالات انسانية، واحيانا سياسية، استثنائية تدعو الى الاهتمام والى اثارة الانتباه لها. لكن في الغالب نحن مع الاهتمام بشؤوننا الداخلية، خصوصا انها تكفي وتزيد، وان ليس من الحكمة اضاعة الوقت او الجهد او تعريض السلامة لامور هي في الاصل خارجة عن ارادتنا ومحيطنا. بعد هذا التأكيد الضروري، فإننا لا نملك الا التأكيد ايضا…
بحمد الله, لست عاشقا للبر, ولا هاويا للبحر, فالأول تكفيني فيه “كشته” عابرة, لمدة ساعتين أو ثلاث, والثاني, علاقتي به ليست أكثر من مجرد “View”, أحرص في زياراتي للجزر والدول الساحلية, على أن تكون غرفتي في الفندق تطل مباشرة عليه, وذلك, بداعي الاستغراق في التفكير والتأمل والتمتع بجمال المنظر. ورغم امتلاك, غالبية أصدقائي لقوارب صيد الأسماك, إلا أنني لم أتأثر بهوايتهم تلك, ولا بأحاديثهم, ولم أقبل أيا من دعواتهم لي لمرافقتهم في رحلات “الحداق”, بل…
كتب لي القدر الأسبوع الماضي أن آكل سمكة على الغداء، ويبدو أنها كانت تعمل مؤرخة في عالم البحار حيث لاحظت عليها علامات الوقار، كما أن عيونها كانت تبحلق في كل شيء وكأنها ترصد وتسجل لحظاتها الأخيرة، هذا بالإضافة إلى أنني أصبحت مغرما بالتاريخ الهجري لاستعادة المجد الإسلامي المسلوب، ومهتما بالتاريخ الميلادي لترقب نزول المعاش المصلوب. فيبدو أن السمكة لم تهضم حتى الآن. لذلك أيها القارئ الكريم أرجوك أن تحتملني في سردي للتاريخ. بلغني أيها القارئ…
لاشك إطلاقا, في أن جميع ما يحدث في منطقتنا العربية, من إرهاب واضطرابات وقتل وتخريب وإثارة قلاقل, هو من تحت رأس أميركا والصهاينة, وبتنفيذ محكم من قبل أداتيهما: “الإخوان” وإيران, وما تبعهما من جماعات وميليشيات وأحزاب, تهدف جميعها إلى تقسيم بلاد العرب وتشويه صورة الإسلام. ومع ذلك, لنتوقف قليلا عن إلقاء اللائمة على العوامل الخارجية, ولنتفكر مليا في طبيعة الدول التي حقق فيها التوغل الإيراني و”الإخونجي” نجاحا منقطع النظير, إما بالسيطرة عليها كليا, أو باحتلال…
بدأ الغرب يتساءل عن كيفية التعامل مع داعش كدولة، ويضع كل الاحتمالات، ومنها قدرته على الحكم بتشجيع من بعض القوى. دول الغرب، خصوصاً مراكز الدراسات والبحث وجهات الاستخبارات، تهتم كثيراً برصد جميع الاحتمالات، ومنها نجاح تنظيم داعش في الاستمرار بالحكم لمدة قد تطول، واحتمال تأثر بعض الجهات والحركات الدينية الأخرى بدعمه، بل قد يصل الأمر إلى تبني بعض الجهات الإقليمية له لتحقيق مآرب أخرى من خلاله. فقد تقوم بعض الجهات الأخرى، ومنها بعض الدول، باستخدام…
حين وصل أوباما إلى حكم الوﻻيات المتحدة الأمريكية استانس عربنا أيما وناسة، وفرحوا بالخبر أيما فرحة، وكان ناقص (يكتون نون) بتلك المناسبة السعيدة، ولو أننا قسنا تلك الفرحة وقتها لوجدناها أكثر من فرحة أوباما وحزبه والمقيمين لهم بالفوز. الرئيس اﻷمريكي باراك أوباما لديه ناحية ترفع من شأنه بين العرب وهو أن به عرج مسلمين، يعني الرجل منا وفينا فأكيد راح يشوفنا، ويقينا راح يهتم بمشاكلنا ومصالحنا، وسنكون له أولى من إسرائيل وأبدى منها، فأوباما لن…
الصفحة 10 من 97

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top