>

التحقيقات مع لاعب «بدون» خطف أردنية من خطيبها تكشف عن تورطه في قضايا سلب وهتك عرض

كشفت التحقيقات التي أجريت مع شخص من غير محددي الجنسية عن تورطه في جرائم سلب وخطف وافدتين وهتك عرضهما. وبحسب مصدر أمني فإن إحدى دوريات حولي رصدت مركبتين تقوم احداهما بمطاردة الأخرى فتم توقيفهما وتبين ان الأولى بها وافد سوري والأخرى بها «بدون» وهو لاعب كرة قدم في أحد الاندية.

وأضاف المصدر انه تم اقتياد الشخصين الى أحد مخافر حولي، وبسؤال السوري قال ان المدعى عليه أوقفه حيث كانت ترافقه خطيبته الاردنية زاعما انه رجل مباحث وطلب من الفتاة ان ترافقه في سيارته باعتبارها مخالفة للقانون، وطلب من خطيبها السوري أن يلحق به الى مخفر السالمية رافضا محاولاته بأن يكون برفقة خطيبته داخل مركبة المتهم.

وأردف السوري: توجهت إلى المخفر وتم ابلاغي بأن الواقعة ربما تكون انتحال صفة رجال أمن فسارع الى منزل خطيبته وإذا به يشاهدها تنزل من مركبة «البدون» فبدأ بمطاردته.

وأشار المصدر الى ان رجال الأمن اخضعوا المدعى عليه «البدون» للتحقيقات حيث اعترف بانتحاله صفة رجال الأمن وسبق له ان استولى على أموال وافدين بهذه الصفة، كما استدرج وافدتين آسيويتين بزعم مخالفتهما لقانون العمل واعتدى عليهما في ساحة ترابية.

واكد المصدر في تقرير بشأن الواقعة رفع الى مدير عام مديرية امن محافظة حولي اللواء عابدين العابدين والذي وجه باستدعاء الوافدة الاردنية والتي اسهم خطيبها في انهاء ممارسات اللاعب غير الشرعية، كما وجه ايضا بإحالة اللاعب الى المباحث الجنائية للوقوف على هوية المجني عليهم، سواء وافدون تعرضوا للسلب او الوافدتان اللتان تعرضتا للخطف والاعتداء بالاكراه في ساحة ترابية وتاريخ ارتكاب اللاعب للوقائع المذكورة، مع ارفاق قضية السوري والاردنية في ملفات احالة اللاعب، وكذلك افاداته بأنه يرتكب هذه الوقائع بصفة مباحث وانطلاقا من خشية الوافدتين من الاحتكاك مع رجال المباحث ظنا منهما انهما قد تبعدان عن البلاد حال ابلاغهما عن وقائع تعرضهما للاعتداء أو السلب.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top