>

"الزهايمر".. واحتياجات مرحلة الاحتضار

في المراحل المبكرة من مرض الزهايمر، يركز مقدمو الرعاية في أغلب الأحيان على الحفاظ على أمان المصاب وراحته، ومع ذلك، كلما تطور المرض، فقد تواجه أسئلة صعبة عن الاحتضار. متى يحين موعد اختيار الرعاية التلطيفية عوضًا عن رعاية إنقاذ الحياة للشخص المقرب منك؟ متى تؤدي الرعاية الطبية التقليدية إلى إطالة حياة شخص يحتضر؟ سنعرض فيما يلي المساعدة فيما يتعلق بهذه الأمور وأسئلة أخرى عن الاحتضار.

* شجعه على كتابة توصياته مسبقاً
تتم كتابة التوصيات المسبقة على هيئة تعليمات خاصة بما يفضله الشخص المقرب لك بشأن الرعاية الطبية في مرحلة الاحتضار، والأفضل أن تناقش تلك التفضيلات معه عندما يكون ما يزال قادرًا على التواصل، وتأكد من وجود نُسخ مرفقة من هذه التوصيات المسبقة في التقارير الطبية الخاصة به، ويكون ذلك مهمًا إذا انتقل إلى دار مسنين أو إلى مرفق آخر للرعاية طويلة الأمد أو احتاج إلى الرعاية بالمستشفى أو غرفة طوارئ؛ فسوف تساعد هذه التوصيات المسبقة العاملين بالمستشفى في معرفة ما يجب فعله، وما لا يجب فعله، في الحالات الطبية الطارئة.

* التركيز على الراحة وليس على إطالة الحياة
كلما تطور مرض الزهايمر، ربما يعجز الشخص المقرب لك عن أن يوضح لك عما يشعر به من ألم. لذا انتبه للمؤشرات، مثل زيادة مفاجئة في السلوك المحرج أو الصعوبة الشديدة في النوم، وقد تشمل العلامات الجسدية التي قد تظهر على جسد المصاب تورم الجلد أو شحوبه. تحدث مع الفريق الطبي حول تعديل خطة علاج الشخص المقرب للتأكد من أنه يشعر بالراحة.

وفي النهاية، ربما يتعين عليك أن توازن بين راحة الشخص المقرب لك والفوائد التي ستعود عليه من إطالة الحياة، وفي بعض الأحيان، قد تتسبب الجهود المبذولة لإطالة الحياة، مثل غسيل الكلى والتغذية عبر أنبوب والمضادات الحيوية المستخدمة في علاج عدوى البكتيريا، في معاناة غير ضرورية للأشخاص الذين يمكن أن يصلوا إلى مرحلة الاحتضار براحة وسلام دون هذه الجهود الطبية.

* فكّر في اللجوء لدور رعاية المسنين والرعاية التلطيفية
تركز دور رعاية المسنين على التعامل مع الألم والرعاية التلطيفية في مرحلة الاحتضار، ويتم اللجوء إلى دور رعاية المسنين عادةً للأشخاص الذين يتوقع الأطباء أن يكون المتبقى لهم في الحياة أقل من ستة أشهر، ولأنه من الصعب توقع الإطار الزمني في المرحلة النهائية لمرض الزهايمر، فإن دور رعاية المسنين بوجه عام تعد مكانًا ملائمًا للرعاية عندما يكون الشخص المصاب بمرض الزهايمر يعاني مما يلي:
1. فقد القدرة على التواصل.
2. لم يعد باستطاعته المشي.
3. لم يعد باستطاعته رفع رأسه.
4. يعاني من أحد المضاعفات الطبية المتعلقة بالخرف، مثل الالتهاب الرئوي الشفطي أو العدوى أو فقدان الوزن.

يمكن أن تتوفر دور الرعاية في أي مكان، بما في ذلك دور المسنين، وإذا عاش الشخص المقرب لك لمدة أطول من ستة أشهر بعد بدء إقامته في دور الرعاية، فيمكنك إطالة مدة استفادته من البقاء في أي من هذه الدور، وبالمثل، يمكنك اختيار إيقاف الرعاية في دور المسنين في أي وقت.

قد تكون الرعاية التلطيفية، التي تهدف إلى تحسين جودة حياة الأشخاص المصابين بمرض متقدم، مناسبة أيضًا، وخلافًا للرعاية التي توفرها دور المسنين، فإن الرعاية التلطيفية تتوفر في أي وقت أثناء الإصابة بأمراض خطيرة أو مهددة للحياة. ويتم تقديم هذه الرعاية التلطيفية مع طرق علاج طبية أخرى، كما تهدف إلى المساعدة في تخفيف الأعراض وتسكين الألم وتعالج المخاوف الروحية والنفسية، وتحافظ على كرامة المريض وراحته.

* التواصل عبر الحواس
حتى إن لم يعد بإمكان الشخص المقرب لك التعرف عليك أو أصبح عاجزًا عن التواصل اللفظي، فلا يزال بإمكانك أن تظهر الحب والطمأنينة، وللحفاظ على التواصل، استخدم حواس الشخص المقرب لك الآتيه:
- اللمس
أمسك يد الشخص المقرب لك، وقم بتسريح شعره، وقم بتدليك يديه أو ساقيه أو قدميه بلطف.

- الشم
قد تعطي رائحة العطر أو الورد أو الطعام المفضل إحساسًا بالراحة.

- الإبصار
اعرض مقطع فيديو يحتوي على مشاهد من الطبيعة وأصوات هادئة مريحة، أو اخرج معه في نزهة لمشاهدة المناظر البديعة في إحدى الحدائق أو مشاهدة الطيور.

- السمع
اقرأ بصوت مرتفع، حتى وإن لم يكن يفهم الكلمات، فقد تبعث نبرة صوتك وإيقاع حديثك الهدوء في نفسه.

* كرامة المريض في مرحلة الاحتضار
إن مساعدة شخص مصاب بمرض الزهايمر خلال السنوات الأخيرة من الحياة يعد رحلة صعبة، وكلما تطور المرض، فسوف يكون عليك اتخاذ قرارات بالنيابة عنه، ومن بين هذه القرارات المصيرية تلك القرارات التي تؤكد على حقه في الاحترام والكرامة والراحة الجسدية حتى نهاية الحياة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

سيف نيوز  منصة إخبارية إعلامية مستقلة.
بدء الموقع البث في يونيو عام 2013 ويتضمن أخبار سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية وجولات في الصحافة وبرامج دورية وأفلاما وثائقية وتحقيقات.
يبث الموقع اخباره 24 ساعة يوميا خلال 7 أيام في الأسبوع من قلب الحدث فهو بوابة اخبارية شاملة تتناول الأخبار والأحداث بمهنية وموضوعية وحيادية.

Go to top